الذات السورية في رحلة التيه

مع نهاية الحرب الأولى بعد حوالي ألفي سنة من مجتمع فاقد للدولة، خرجت سوريا من القبضة العثمانية، عادت الى تيه الاحتلال مضافا اليها التجزئة مجددا. الى كيانات متكارهة وقبائل متحاربة.
كان مشهدًا متنافرًا على كل مستويات، الفكري، النفسي، الاجتماعي، الأخلاقي، الفني، الأدبي. (هي أبعاد وليست مستويات. هي كل واحد). حالة فوضى كاملة وشلل، احتلت المشهد. تحدي سعاده كان كبيرًا جدا حجم الانسحاق الفكري النفسي الأخلاقي الاجتماعي. كان هائلا. تم سلخ الإنسان عن وجوده وتاريخه وتراثه التي تشكل مصدر روحه عن حقيقة عظمته ومواهبه الخلاقة. والواقع أن تراثها قد تم تجزئته بالكامل بعد سلبه وتشويهه وسلخها عنه.. كانت بحاجة إلى عقيدة جامعة تعيد جمع أعضائها الفاقدة الرشد، والحركي والفني والاجتماعي. إن عقولا ومشاعر مجزأة لن تنجح في إدارة جسم واحد بحركة متناسقة وأطلق عملية التآكل فيها. من هنا كان مشروع سعاده في عمقه هائلًا، في حجم المطلوب والتحديات.
من اللحظة الأولى وعى سعاده أهمية وخطورة ما يسعى اليه. استعادة الذات الضالة التائهة في غياهب التاريخ، اشهار حقيقتها، وتأسيس قضية حياتها الجديدة والعمل على انتصارها، وبالفعل إعادتها الى التاريخ، الى موقعها الحقيقي.
كانت مسحوقة على كل المستويات. نفض الغبار عنها، أعادها إلى رشدها، ودب فيها الحياة مجددًا، وأعلن للعالم على الملأ انبعاث أمة ظن أعداؤها أنها قد ماتت. وقال: أنه ربما كان أسهل تأسيس أمة جديدة من إحياء الامة بواقعها الراهن. وهنا بدأت الورشة الفكرية العملية أو مشروع سعاده. ويقول: وإذا كانت حقيقة الأمة السورية تطل في لـمحات من تلك القضايا، فلم يكن ذلك ظهوراً جلياً لشخصية الأمة وقضيتها القومية الصريحة. ولذلك لم توجد قضية قومية حقيقية للأمة السورية مستقرة في وجدانها، حيَّة في قلوب أبنائها ومتناقلة في أجيالها، فظلت عناصر هذه الـحقيقة الاجتماعية الكبرى يلوح بعضها في بعض الـحوادث ثم يختفي، ثم يلوح بعضها الآخر في بعض الـحوادث الأخرى ثم يختفي.
وبدأ معركته الفكرية العملية. كان بحاجة الى ثورة حقيقية على كل الأبعاد المذكورة.
البعد الوعي-الفكر:
تأسيس الوعي القومي عبر تأسيس نظرية الهُوِيَّة. صياغة مفهومها على نظرية جامعة للأمة، وتحريرها من المكون الديني والعرقي (الذات) ومكونات الانقسام، وفصل الأساس عن الناتج، وإعادة صياغة الشخصية السورية ذات الخصائص المادية -النفسية الأخلاقية، ورسم خط الفكر السوري، وتأسيس النظرية السورية الصحيحة الواحدة، أساسها وحدة الأرض ووحدة الشعب، واعتبارهما كلا واحدًا. كلا واحدًا متفاعلًا، وما ينتج عنه. وتأسيس النموذج الحقيقي لهذه النَّظْرَة. الأمة التاريخية المتحققة.
تحرير الفكر من الموروثات الاستعمارية فتعود لترى ذاتها بعيونها الحقيقية، وتنتج مفاهيمها بعيونها، فالديمقراطية والهوية والتاريخ والحق والحقيقية والغرب والشرق والثورة والنهضة وسلم التطور والعالم الثالث والعولمة، ينبغي إعادة صياغة جديدة. سعاده يقول: “ما نشترك في رؤيته نحن …”. لذلك إعادة تأسيس النموذج والمقاييس وأدوات التحليل والملهم. ومن معتقلات الطوائف والمذاهب ومشتقاتها، التي أنشأت السرديات الهُوِيَّة والتاريخ والوجود، ومقياس أولية العقل كنموذج ومرجعية. تحريره من النَّظْرَة الدينية الجدلية ليعود فيستمد “الحقيقة من نموذجه السوري التاريخي العملي الأخلاقي الإرادي، واستعادته من الجنوح الجدلي العقيم المفارق لهويته.
تأسيس نِظْرة جديدة للحقيقة هي وجود ومعرفة. وتحديد مصدر الحقيقة ومكان تحققها، ودور الإنسان فيها كذات مدركة، هنا يتم تحرير الذات السورية من مفاهيم الحقائق المطلقة والحقائق الموجودة خارج الاجتماع البشري، المجتمع وخاصة الحقائق الفردية. إن ذات المدركة هي الإنسان (المجتمع) لا الفرد ولا النوع البشري. الإنسان مصدر الحقيقة وغايتها. والقيم نسبية بمقتضى الاجتماع الإنساني. هنا يحصل الاشتباك الكامل مع التيارات الفلسفية وقدرة الفلسفة القومية (الذات السورية المتجددة) على حسم صراعها بما تقدم من حجج وما قدمت من حقائق تاريخية عملية. واليوم ذروة الاشتباك مع الفلسفة الفردانية: أولية الفرد على الجماعة، قيمة الفرد، حرية الفرد، قيم الفرد، ضرورة تحرير الفرد من قيود الجماعة.
إعادة صياغة كامل المفاهيم التي ورثناها، وتفكيكها وتحريرها من القراءات الاستشراقية الغربية ونقدها، وإعادة صياغتها على أساس النَّظْرَة السورية الأصيلة القومية الاجتماعية، ونذكر مثلا والحقوق والديمقراطية والتمثيل والعدالة والدولة والأمة والقومية والدين والسلطة والحرية والحقيقة والقيم والبطولة والمناقب والثورة وغيرها ما هو حقيقي وحق وخير وجمال، هو حكما ما نشترك نحن في رؤيته.
الدين:
إعادة تأسيس نَظْرَة جامعة إلى الدين تعيده دينا جامعا، عبر قراءة جديدة للدين والتاريخ والتراث. تفكيك الدين السياسي بأسسه ومنطقه ومفاهيمه وتجربته التاريخية. قضايا السماء تحل في السماء. إن الدين ظاهرة عالمية روحية نفسية. إن قراءة تاريخية للدين يتم فيها فصل التاريخي عن الديني وإعادته إلى سياقه الثقافي التاريخي، إعادته إلى الخط السوري العقلي الأخلاقي العملي. مأزِق الفكر الديني انه أساء تعامله الدين فوق في إدارة الخصوصيات وفصل الخصوصية عن العام. وهذا تفسير النماذج الدينية في العالم الديني الواحد. وأيضا في فصل مسار التاريخ وتجزئته وإسباغ الأحكام القيمية على ما قبل أديان الوحي وتأسيس لتاريخ ما بعده. فالله تصور تاريخي تطوري تصاعدي رافقه تطور الطقوس والمعتقدات والشعائر والأعياد. هي سيرورات متوارثة اختلفت مضامينها بتطور تجربتها. إذا إن خط العبادة والتدين والمعتقدات واحد لا يمكن تجزئته، ولا يفهم الا في هذا السياق. فتاريخ الأديان وعلم الاجتماع الديني والأنثروبولوجيا الدينية تعيد قراءة كل السردية الدينية المجزأة وتهزها بالكامل. باعتبارها كلا واحد. كذلك فصل بين الديني والسياسي. إزالة الخلط الحاصل بين الدين والقومية. نسف الأساس الفكري للدولة الدينية أو الإسلام السياسي أو النموذج الديني القائم. ضرورة الفصل بين الديني النص والمؤسسات والتجربة. ومن احتكار تأويل النص وإنتاج تأويل يخدم فكرة الدين الجامع وغاية الدين الحقيقية. لعل أهم ما قام به سعاده كان اخراج الفكر السياسي الديني من مأزقه في الدخول إلى التاريخ بموروثه البدوي (غزو وسبي وجواري وغيرها). قام سعاده بتحريره فرمى كل الثقل البدوي على المرحلة التاريخية، فحرر النص الديني من هذا المحمول الذي يمنع دخوله إلى العصر الحديث أو يمنع قبوله كنظام جامع.
إعادة نقاش مفهوم غاية الدين وحسمه وصياغة الفكر الديني على أساس الغاية. تحريره من سجن الجدل اللاهوتي والبحث فيمَا هو مفيد لحياته، وتحرير الحقيقة من النص الديني واعتبار العلم أو المعرفة العلمية كمصدر للحقيقة في حدودها المدركة وحصره الدين في الاتجاه النفسي الروحي ومعتقداته الروحية البحت بمعتقد خلود الروح والنفس والحياة الثانية وتحرير التشريع والسلطة القضاء من سلطة النَّظْرَة الدينية وسلطة مؤسساتها والحياة الدنيا من السردية الدينية التي صادرتها بالكامل وجعلتها في خدمة السردية الدينية محكومة بغاية الآخرة، وكل السيناريوهات الناتجة عنها ولا سيما نظرتها إلى التاريخ الفكر الديني من مأزقه الحقيقي في التعامل مع التعدد الديني وكيفية إدارته، وهذا يلزم إنتاج نَظْرَة فكرية وتأويل ديني للنص، قادر أن يخرج هذا الفكر لا النص، من مأزقه وإنتاج أو ابتكار نظام صالح للتعدد. وإعادة تكريسه كتجربة روحية نفسية راقية للإنسان في هذا الوجود التي هي أساس وجوده.
إزالة الحواجز بين الطوائف كمكونات اجتماعية من التقاليد والأعراف والقوانين أحوال الشخصية وغيرها. وتأسيس النَّظْرَة أو القواعد الفكرية الأساسية لهذا الجمع، في العادات
تأسيس النموذج السوري الديني الجامع.
البعد الأخلاقي
تحرير النَّظْرَة الأخلاقية من النِّظْرة الفردية التي سلخت الفرد عن مجتمعه وأن مجموع الأفراد ليس مجتمعَا. تأسيس نسق قيمي راقي عبر سياق الارتقاء الأخلاقي النفسي أساسه القيم. تأسيس مرجعية الأمة كمصلحة عليا. إعادة صياغة للمفهوم الأخلاقي أساسه القيم السورية التاريخية الأصيلة. على أساس دور الفضائل والواجب وموقع الفرد في هذه السيرورة وأخلاق الجماعة وفضائلها الاجتماعية الناظمة لدينامية الجماعة، وهي التعاون والتناغم والتكافل والتضامن. إن تضحية الفرد في سبيل مصلحة الحماة هي في أعلى درجاتها. وتثبيت الخير العام كقيمة واتجاه. تأسيس المرجعية القياسية الأخلاقية النَّظْرَة في القياس والنظر التقييم والموقف، وإعادة قراءة القيم قراءة جديدة وتحريرها من السردية الدينية المتحجرة التي عطلتها وأطلقتها وألغت خصوصيتها، وإعادة قراءتها على أساس المصالح، وحسم موقعها في السياق الإنساني الثقافي التاريخي، وأيضا مصدرها وغايتها ونسبتها وغايتها. وتأسيس النموذج الأخلاقي التاريخي الجديد.
البعد النفسي: كانت أمة مسحوقة نفسيَا. إن استخراج خصائصها النفسية، واستحضارها، ودب الروح القومية، الروح السورية والطاقة الفاعلة، المتمظهرة في النزعة الإنسانية الأخلاقية وزخمها. إن طاقتها النفسية التاريخية هي التي أظهرت مزاياها النفسية الراقية ومنجزاتها هي التي اختطت تاريخَها المشرقَ في إطار المعطى المادي المتفوق. تحرير الوجدان القومي المخطوف، وإعادة تفاعله مع تاريخه الذي تم سلخه عنه. وإحياء ذاكرة الذات الجماعية. ورفع انسحاقها وخلق فضاءات أمل وتفاؤل وثقة بالنفس والتأكيد على مواهبها الأمة وتاريخها الحضاري المشرق العظيم يقول سعادة في المحاضرات العشرة: “من أتعس حالات هذه الأمة أنها تجهل تاريخها، ولو عرفت تاريخها معرفة جيدة صحيحة، لاكتشفت فيه نفسا متفوقة قادرة على التغلب على كل ما يعترض طريقها إلى الفلاح.” إن شعور العجز النفسي هي من أولى المعوقات التي تمنع النهوض. لذلك فتحرير النفس منها ودب روح الحياة والزخم فيها التنقيب عن المثل العليا السورية وتثبيتها وصياغتها كمثل عليا للنفس السورية كي يتم التمثل بها. يقول الدكتور فاخر عاقل في كتابه معالم التربية: “فالمجتمعات لا تصل إلى مثلها اعتباطًا، إنما تنبع هذه المثل من تاريخ الأمة ومن حضارتها ومن ثقافتها، …إذا كان صحيحًا أن تقاربا بين المثل العليا للأمم، فانه صحيح كذلك أن كل أمة لها مثلها العليا الخاصة بها.” وتحرير إرادتها من الإرادات ألأجنبية والداخلية التي سجنتها في سجونها. إن تحرير أو إطلاق القِوَى الكامنة والدورة الاقتصادية الاجتماعية المقيدة لحياتها، بعامل التجزئة السياسية والاجتماعية والمكرسة في سجون القوانين والأعراف.
إن الثالوث المضطرب (عقل وجدان ارادة) مضافة إلى الاتجاه الأخلاقي، هي في الواقع كل واحد، هي أقانيم لا يمكن فصلها، إنما يتم التفكيك النظري لتبسيط الفهم. هي في الحقيقة كل واحدة. هي حياة الذات الواحدة.
البعد الحركي تحرير العوائق المقيدة لحركة الأمة، المادية، الروحية، النفسية القلية العاطفية ،والاجتماعية وألأشكال.
إعادة تأسيس وابتكار الشكل والنظام السياسي الاجتماعي الاقتصادي اللازم المترافق مع حياة الأمة وحركتها واتجاهها في هذه الحياة فالأشكال هي هندسة هذا القل تحمل درجه وتحقق أغراض وتبر من هنا الدور السوري الذي حمله سعاده لهذه الذات في ابتكار الحلول اللازمة للبشرية وإخراجها من مأزقها. إن حالات الشلل التي أصابت الأشكال الحالية والمجتمعات هي رهن بتقدم الذات السورية واحداث التحول. لعل إحدى الأمثلة هو مفهوم المساواة الذي تتخبط به الأنظمة الليبرالية الديمقراطية، الذي شاخ وحان وقت إيجاد اشكال جديدة بعد تطوير هذه المفاهيم العتيقة وإيجاد الأشكال المناسبة. إن ابتكار أنظمة لإدارة شؤون حياة الأمة على قواعد العدالة والإنصاف ابتكارًا لا تقليدأ. والابتكار من ميزات النفس السورية. وتأسيس النموذج. أما السلطة ومؤسساتها ودورها وتشريعاتها في سياق القل السوري الأخلاقي الملي نفسه إذن إن روح الابتكار هي في خصائص الروح السورية التاريخية وخصائصها.
إعادة كتابة تاريخ الأمة وجمع تراثها وتحريره من التجزئة السياسية والنزعات الإتنية المجزئة. يقول الدكتور فاضل الربيعي: إن الأمم تحيا وتنهض وتتوحد، فقط حين تمتلك سردية واحدة وصحيحة عن تاريخها، بمعنى أن تمتلك رواية واحدة ومتماسكة عن نفسها، وليس روايات متعارضة ومتصادمة، فالتاريخ عامل مركزي في صناعة الأمم وفي الحفاظ على وحدتها ووجودها، مثله مثل الأرض المشتركة واللغة الموحّدة. ومن غير شك- لي- فمَا أقوم به منذ سنوات، هو التأسيس لتيار تصحيحي يضع نهاية للفوضى في السردية التي تركها لنا الإستشراقيون الأجانب (والعرب). وما لم تتمكن الأمّة من الخروج من دوامة الفوضى في فهم وقراءة تاريخها؛ فإنها لن تتمكن أبدًا من البقاء في مسرح التاريخ وسيكون مصيرها، ويا للأسف، محزنًا لشدّة التمزق وعمق الخلاف وتشعبّها. أيضا يقول سعاده في المحاضرات العشرة: “إن ما رزحت تحته الأمة السورية الى اليوم هو حكم تاريخ كتب بقلم الدو والغريب الجاهل. لذلك كانت مهمة النهضة روحي نفسي للذات ة القومية الاجتماعية، كما قلت وكررت، تغيير وجه التاريخ.” إن تاريخنا في موقع الاشتباك الحقيقي مع سرديات متعددة سردية لبنانية فينيقية عربية وإسلامية والسرديات الأثنية والمذهبية، إضافة إلى السرديات الرومانية واليونانية التي جردتنا من كل إنجازاتنا. الفلسفة والديمقراطية والتشريع والبناء والأبجدية والعلوم وغيرها. إعادة قراءة التاريخ السوري على أساس التفاعل بين الذات السورية والذوات القادمة، وما مدى حصول التفاعل والتغييرات الحاصلة وتبادل العناصر الثقافية والأثر والتأثير. وهذه مهمة شاقة حقا. فيتم تحرير الهُوِيَّة السورية وإزالة صورة السوري التاريخي:”همجية” و”تخلّف” و”جهل” و”ظلام”التي صنعها المحتل. تحرير تاريخنا من السرقات التزوير التشويه التهويد. إعادة كتابة التاريخ السوري كخط مادي روحي نفسي للذات السورية لا كسجل احداث.
إعادة تأسيس وعيها العقلي الأخلاقي الوجداني المنبثق من مزاياها النفسية على أسس خطها الفكري وإزالة كل ما علق بها من دخيل معطل مشوش وتحرير الوعي من سطوة مؤسسات الوعي الجزئية التي انتجت نموذجًا زائفًا من الوعي. إن دراسة الموروث الثقافي للأمة السورية وتحليل عناصره وتنقيته بات أمرا ملحا من اللحظة الأولى إعادة إطلاق الأدب السوري الحي الذي يدب الروح في هذه الذات المنطفئة ويخرجه من تخبطه وتيهه وسطحيته فيكون له دوره ومسؤوليته في استعادة الذات النفسية والجمالية. فحاجتنا كما يعلن سعاده إلى أدب الحياة، “الأدب الذي يعبرعن مثلنا العليا وأمانينا المستخرجة من طبيعة شعبنا، ومزاجه وتاريخه وكيانه النفسي ومقومات حياته”.
إعادة صياغة نِظْرة أو فلسفة أو دور للفنون جملة، ضمن هذا الخط أو النِّظْرة الكُلِّيَّة، فتشارك في استعادة الذات المذكورة وإبراز جمالها. إن الروح المنطفئة في جسد الأمة كانت خامدة تمظهرت في الأدب الذي ظهر مشتتًا فلم يساهم في إيقاظها فكان بلا عقلا ولا منظومة أخلاقية تعيدها.
وإعادة تأسيس الذات الفاعلة السياسية الثقافية الاجتماعية الأخلاقية المبدعة تاريخيا. إن الفعالية السياسية المنهارة لم تمنع في اللحظة التاريخية استمرار الفعالية الثقافية الاجتماعية التي كانت تعود لتظهر كلما سنحت الفرصة كانت تجعله لقاحا في الحضارات الوافدة، لكن الثابت أن الهزائم العسكرية الكبرى وفقدان السيادة، قد كانت وبالا عل ى الذات السورية الاجتماعية والثقافية. وإعادة إحياء وترميم البناء الروحي المتشظي من عادات وتقاليد ولغة وتاريخ وتربية.. إحياء هذه الفعالية عبر خميرة من ذاتها وهي النهضة هذا الجسم الحي من مبدأ الحياة السورية المتجددة…
نحن أمام، نِظْرة وعي زائف، ووجدان، وإرادة، وتاريخ، وقيم، وتراث، وإرادة عامة، ومؤسسات، تمثيل، إرادة أمة، ومفاهيم، وقيم زائفة. إذا كانت الأمة أساس مادي يقوم عليه بناء روحي، فإن نظرة واحدة إلى واقع أساسها المادي وبنائها الروحي، كافية لإدراك حجم الجهد المطلوب توليده.
بالخلاصة، إن هذه الذات السورية اليوم تعيش في ثلاث معتقلات :الاحتلال الذي يكبل ارادتها، والتجزئة السياسية، والتجزئة الاجتماعية. هذا هو ثالوث الويلات الثلاثة الذي يحاصر ذات الأمة و يمنع نهوضها.
تسير الذات السورية اليوم نحو الإفناء الذاتي، وان توقف هذا الإفناء الذاتي هو متوقف على مشروع الحزب المعرفي والنضالي.
إن أي تقييم لمرحلة ما بعد سعاده برأيي، يمكن ضبطها على هذه الأسس التي كان دور سعاده هائلًا في وضع قواعدها وإطلاقها، إضافة إلى أن الحكم بالنجاح أو الفشل أيضا محكوم بالجهود والقوى المطلوبة لتحقيق هذا التحولات. بين أولية الوعي أو أولية النضال، بين امتلاك مؤسسات صناعة الوعي ومؤسسات نشره، بين حالة الوعي وديناميته، هذا الإطار بين مشهد الأمة أيام سعادة وتطور هذا المشهد حتى يومنا هذا. يكمن كل النقاش والتفكير والتحليل، بين أولية معركة التحرير أو معركة الوعي بين انتصار نموذج الأصغر أم النموذج الأكبر. والثابت أن معركة الوعي لا شك شاقة وطويلة.
لا شك أن معركة الوعي شاقة وطويلة ولا شك أن معركة النضال أيضا، وهنا أختم بما قاله الدكتور الراحل ناهض حتر :
“ربما من الظلم لسعادة أن نفصله عن تراثه الملموس المتمثل في الحزب، ومن الظلم للحزب أن نجرّده من أغلى ما يملك. لكن الظلم الأكبر لسعادة وللحزب وللأمة، ألّا يتحقق ذلك الفصل بينهما في الواقع الراهن، لتحقيق ثلاث ضرورات عامة هي الآتية: أولًا، إدراج المنجز الفكري الأهم لسعادة، أعني كتابه «نشوء الأمم»، في السجال الراهن حول المجتمع والإنسان والقيم والتوحيد والتحرر، ونقله من مكتبة الحزب إلى مكتبة الوعي العربي. فالأخيرة بحاجة ماسة لهذا العمل العلمي ـــــ الفكري التأسيسي، حاجتها إلى استنطاق سلفه «مقدمة ابن خلدون»، في سياق إنتاج نظرية اجتماعية تاريخية أصيلة، تؤسس لعلم اجتماع سياسي مطابق في بلادنا، ينأ بفهمها عن أدوات الكمبرادور الفكري المضللة.
ثانيًا، الانطلاق من كتاب سعادة، «الإسلام في رسالتيه» وتراثه العلماني، لبناء نظرية أصيلة فعالة للعلمانية في بلادنا. يحتاج الهلال الخصيب في واقعه المتشظي بالطائفية والمذهبية إليها، بصورة ملحة لا تقبل التأجيل لتلافي خروج متحدات الهلال الخصيب من التاريخ في ظلام السلفيات والحروب الأهلية. العَلمانية الآن شرط حيوي لا للوحدة والنهضة فحسب، بل للبقاء. ومن الجلي أن العلمانيات المستوردة، بسبب عدم مطابقتها للاحتياجات المحلية، لا تزال تفشل في الحضور الفاعل في حياة مجتمعاتنا. ومأثرة سعادة أنه قدّم إطارًا سوسيوثقافياً وفلسفيًا (المدرحية) لتطوير عَلمانية هلالية..”
لقد فكت الذات السورية بعضا من أسرار الوجود والحياة والموت وألغازها، منذ آلاف السنين وأبدعت وارتقت وتسامت وصنعت المعجزات، تكشفت للأديان بعض هذه الحقائق، الا أن سعاده يعيدنا إلى المصدر الرئيس، إلى هذه الذات العظيمة فيعلن انبعاثها ويعلن تجدد روحها وعقلها وجسدها ووجدانها ومثلها العليا. وأن النهضة الحزب- الحركة- الحزب الأمة، بعض أسرارها أسرار إبداعاتها، هي تجددها، هي انبعاثها، دينها الجديد. مقاربة الأمة كذات، ككينونة حية، والحياة لا تقارب الا بمقاربة تحييها.
مأزق الفكر بعد سعادة أنه كان في جانب منه ماديا بحتا فلم يفض اسرار هذه العقيدة.
هذا مدخل الى الموضوع ….وللحديث تتمة طبعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *