أنطون سعاده

أنطون سعاده

من بيان الثورة القومية الاجتماعية الأولى

     إن الرجال المتسلطين على الشعب اللبناني بطرق الإرهاب والتزوير في الانتخابات والتنكيل بالقوى السياسية الفتية الناهضة بمبادئ الحياة الاجتماعية الجديدة قد داسوا إرادة الشعب الحر، ووقفوا حجر عثرة في سبيل حريته ومحاربين للمبادئ السياسية العامة التي تؤمن خيره وارتقاءه وعبثوا بسلامة الأفراد والعائلات وعرضوا حياة الأفراد الآمنين للخطر وعائلاتهم للترويع وقصدوا إذلال النفوس بواسطة الإرهاب والتنكيل، فشكلوا نوعاً خطراً من قطع الطريق السياسي أو الحكومي فضلاً عما وزعوه من مفاسد ملأوا بها الدواوين.

    لذلك:

    فإن الحزب القومي الاجتماعي يعلن الحكومة طاغية، خارجة عن إرادة الشعب، معرضة خيره للمحق وسلامته للخطر ويثبت هنا ما أعلنه من قبل في صدد المجلس النيابي الذي تشكل بتزوير فاضح للانتخابات التي جرت سنة 1947 في جو من مطاردة السياسيين وإرهاب المعاكسين، أي أن هذا المجلس ليس مجلساً شرعياً ولا يمكن أن يمثل حقيقة إرادة الشعب ويعلن الثورة الشعبية العامة لأجل تحقيق المقاصد

مقر قيادة الثورة العليا – في 4 تموز 1949.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          القيادة العليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *